57468b598b76_16x9_1200x676

بات النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو معزولاً بين لاعبي فريقه مانشستر يونايتد، إذ يتناول وجبات الغداء بمفرده، وسط تكهنات بأن مسيرة أفضل لاعب في العالم 5 مرات مع “الشياطين الحمر” اقتربت من نهايتها.

ولم ينضم رونالدو إلى الجولة التحضيرية لمانشستر يونايتد في تايلاند وأستراليا قبل بداية الموسم لأسباب عائلية، وهو ما عزز الشكوك حول رغبته بالانتقال من مانشستر يونايتد الذي سينافس في الدوري الأوروبي الموسم الحالي ما يعني غياب رونالدو، كبير هدافي دوري أبطال أوروبا عبر التاريخ، عن بطولته المفضلة للمرة الأولى منذ 2003 عندما كان لاعباً في سبورتينغ لشبونة ويبلغ من العمر 17 عاماً.

وكشف موقع “ذا أثلتيك” يوم الاثنين أن النجم البرتغالي بات غير مرغوب بين لاعبي مانشستر يونايتد، إذ ازدادت الهوة بينه وبين بقية لاعبي “الشياطين الحمر” في الفترة الحالية، وبات يتناول وجبات الغداء بمفرده وبمعزل عن بقية اللاعبين، كما غير المدرب الهولندي إيريك تن هاغ رأيه فيما يتعلق ببقاء رونالدو (37 عاماً) وبات يتقبل فكرة رحيله عن الفريق.

وأضاف التقرير: ظل تن هاغ الذي أصبح أول مدرب للنادي منذ 101 عام يخسر أول مباراتين في الدوري الإنجليزي، مصرا طوال فترة الانتقالات على أن يظل رونالدو جزءاً من خططه هذا الموسم، لكنه غير رأيه الآن، وأصر على أنه من الصعب أن يندمج رونالدو مع الفريق بعد غيابه عن الموسم التحضيري لأسباب عائلية.

وختم الموقع: منذ عودة رونالدو إلى الفريق بعد غيابه كان يحتج كثيراً خلال الحصص التدريبية ويثير الجدل وهناك شعور بأن مزاجه السيئ له تأثير سلبي على الفريق.