F75EBA3D5080

تحالف ليونيل ميسي لاعب باريس سان جيرمان مع صديقه البرازيلي نيمار لمحاولة الحد من سلطة الفرنسي الشاب كيليان مبابي داخل النادي، عقب سلسلة من المشاكل التي اندلعت بين الأخير ونيمار.

ورفض مبابي أن ينفذ نيمار ركلة الجزاء في مباراة باريس سان جيرمان الأخيرة أمام مونبلييه، ما أشعل شرارة الخلاف بين اللاعبين، بينما “فضّل” نيمار تغريدة تنتقد مبابي واحتكاره لركلات الجزاء.

وكشفت صحيفة “إل ناسيونال” الإسبانية أن ميسي ونيمار باتا يشعران بخطورة تأثير مبابي على القرارات المهمة في النادي، ما دفعهما إلى تشكيل تحالف لمواجهة النجم الفرنسي الشاب، الذي مدد عقده مع نادي العاصمة الفرنسية خلال الصيف الجاري.

وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً يظهر فيه مبابي وهو يدفع نيمار بكتفه خلال المباراة الأخيرة من أجل أخذ الكرة منه لتسديد ركلة الجزاء الثانية، بعدما أضاع الركلة الأولى.

وكشفت تقارير إعلامية فرنسية في وقت سابق أن مبابي طلب من إدارة باريس سان جيرمان التخلص من البرازيلي نيمار الذي انتقل إلى الفريق صيف 2017 مقابل 222 مليون يورو كأغلى صفقة في تاريخ كرة القدم.